تأكيد ادعاءات ابن أودري هيبورن، شان هيبورن فيرر بقرار من المحكمة

لوس أنجلوس، 4 كانون الأول/ديسمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — أكدت المحكمة موقف ابن أودري هيبورن الأكبر، شان هيبورن فيرر، في قضية كان قد تم رفعها ضده من قبل مؤسسة خيرية كان أسسها في العام 1993 لدعم جهود أمه الخيرية. فبعد محاكمة استمرت أربعة أسابيع في المحكمة العليا بلوس أنجلوس، وجد القاضي ديفيد سوتيلو أنه ليس هناك أساس لادعاءات المؤسسة الخيرية أن لديها الحق المستقل لاستعمال اسم ومظهر أودري هيبورن أو أنها مؤهلة للدخول في عقود مع أطراف ثالثة من دون موافقة فيرر.

في شهر شباط/فبراير 2017، رفعت منظمة منظمة “هوليوود للأطفال” ومقرها كاليفورنيا – التي يتألف مجلس إدارتها من ثلاثة أعضاء هم الأخ غير الشقيق لفيرير – لوكا دوتي، المحامي السابق لفيرر – بول ألبيرغيتي ومساعد سابق له – دعوى قضائية ضد فيريرر وسعوا لإثبات أن لدى المؤسسة حقوق دائمة منفصلة لاستخدام اسم أودري هيبورن ومظهرها دون موافقة فيرر، على الرغم من أن فيرر (مع أخيه) هما المالكان الوحيدان لحقوق الملكية الفكرية الخاصة بها. كما طلبت منظمة “هوليوود للأطفال” ما يزيد عن 6 ملايين دولار أميركي كتعويض من فيرر بسبب تدخله المزعوم في الاتفاقات التي أبرمتها منظمة “هوليوود للأطفال” مع أطراف ثالثة، بزعم السماح لهم بالمشاركة في استخدام اسم أودري هيبورن ومظهرها دون موافقة فيرر. وجدت المحكمة أن منظمة “هوليوود للأطفال” لم يكن لها الحق المستقل في استخدام اسم هيبورن ومظهرها، باستثناء جزء من “صندوق أودري هيبورن للأطفال”. وهكذا، وجدت المحكمة أن تصرفات منظمة منظمة “هوليوود للأطفال” التي أبرمت عقودًا مع أطراف ثالثة دون موافقة فيرر، تجاوزت حقوقها وكانت غير قانونية. وبحكم القرار الذي صدر لصالح فيرر، وجدت المحكمة أيضًا أنه لا يوجد أي أساس قانوني لمطالبة شركة منظمة منظمة “هوليوود للأطفال” بالتدخل في العقد وبالتالي فقد حكمت لصالح فيرر بشأن مطالبة منظمة “هوليوود للأطفال” بالضرر كمسألة قانونية، ورفضت السماح بإخضاع هذا الادعاء للمقاضاة.

وقال لورنس سيغال، المحامي الرئيسي لفيرير، “كان من الواضح لي دائمًا أن منظمة “هوليوود للأطفال” تصرفت بحريات غير لائقة، إلى ما هو أبعد من أي إذن محدود لاستخدام حقوق الملكية الفكرية التي كان شان قد سمح بها لهم في السابق. لقد أصبحوا مؤهلين ذاتيًا وبدأوا يتصرفون كما لو كانوا أصحاب الحقوق، بدلاً من شان وشقيقه. حاولت منظمة “هوليوود للأطفال” اغتصاب سيطرة شان على اسم والدته وشبهها، وهو ما يدل على مستوى معين من الجرأة عندما منح شان إذنًا لمنظمة “هوليوود للأطفال” في الماضي لاستخدام الملكية الفكرية لأودري هيبورن لأغراض محدودة لجمع الأموال وعلى أساس كل حالة على حدة، ومن ثم تم تبين أن منظمة “هوليوود للأطفال” قد توقفت عن طلب الإذن وبدأت في استغلال الحقوق المالية التي لا تملكها أو تسيطر عليها. لم يكن لدى منظمة “هوليوود للأطفال” أبدًا ترخيص أو حق مستقل في اسم أودري هيبورن وشبهها في أي وقت، وتم رفض ادعاءات منظمة “هوليوود للأطفال” وتأكيدها في الدعوى المرفوعة ضد شان من قِبل المحكمة. لقد ساد شون في جميع الادعاءات ضده.”

وبعد اطلاعه هلى قرار المحكمة، قال شان هيبورن فيرر”بعد تشويه سمعتي في ملفات المحكمة والبيانات الصحفية، ظهرت الحقيقة أخيرًا. عندما أنشأت مظمة “هوليود لٍلأطفال” في العام 1993، كان ذلك بأفضل نية لمواصلة جهود أمنا الإنسانية التي أصبحت ثقافة أسرية، وبعد استقالتي من “هوليوود للأطفال” في العام 2012، طلبت من أخي تولي زمام الأمور، ثم أصبحت الرئيس الفخري لجمعية أودري هيبورن في الصندوق الأميركي لليونيسف والتي شهدت رئيستها كاريل ستيرن أنها جمعت ما يزيد عن 150،000،000 دولار أميركي للأطفال في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، عندما رفض أخي لوكا الاستمرار في منح الجمعية ترخيصًا، كان علينا إغلاقها. وإذا قام أحدهم بمراجعة الإقرارات الضريبية لمنظمة “هوليوود للأطفال” 990، التي تتوفر على الإنترنت، سيبدو له أن هذه القضية لا تتعلق بالأعمال الخيرية أبدًا. إن تحول أخيك ومحاميك السابق ضدك، ولدى كل منهما أسبابه الانتهازية الخاصة بهما، جعل هذه التجربة واحدة من أحلك تجارب حياتي. قراءة العناوين الرئيسية في الأساس كانت مثل “مؤسسة أودري هيبورن (الخيرية) تقاضي ابنها.” لقد قضيت حياتي مستقيما، وقد كان استجوابي إلى هذا الحد اختبارًا لي. هل هو انتصار؟ بالنظر إلى ما كان على المحك والأشخاص المعنيين، أشعر بالارتياح أكثر من المنتصر. آمل أن أعود الآن إلى ما يهم: مواصلة إرث أمنا من النعمة والإنسانية “.

تم رفع الدعوى في الأصل في شباط/فبراير عام 2017 واستمع القاضي سوتيلو إلى الحجج النهائية في تموز/يوليو. القرار مؤلف من تسع صفحات لحضرة القاضي ديفيد سوتيلو في هذه المحاكمة التي جرت من دون محلفين ويمكن العثور عليه هنا here.

Related Posts