علامة بارزة في 2019: أحدث تقارير الأمم المتحدة يؤكد على قوة اقتصاد جمهورية دومينيكا

لندن، 31 يناير / كانون ثاني، 2019 /PRNewswire/ —

توقع أحدث تقارير اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي التابعة للأمم المتحدة (ECLAC) أن يصير كومنولث دومينيكا أعلى دول البحر الكاريبي في ضوء نمو الناتج المحلي الإجمالي في 2019. وتتوقع اللجنة الاقتصادية تسجيل دومينيكا ارتفاعًا بنسبة 9% في الناتج المحلي الإجمالي، مما يدل على الاتجاه التصاعدي للنمو الاقتصادي بالدولة. وأعلن معالي رئيس الوزراء روزفلت سكيريت “Roosevelt Skerrit” أنه من المتوقع أن تأتي نصف عائدات الدولة في الفترة بين منتصف 2018 وحتى منتصف 2019 من برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار العالمي الرائد  “Citizenship by Investment (CBI) Programme”.

وفي أغسطس / آب 2018، صنف خبراء فاينانشال تايمز جمهورية دومينيكا كأفضل دولة للحصول على جنسية ثانية عن طريق الاستثمار. ويعود ذلك لاستثمار دومينيكا بدورها في هيكل صارم خاص بإجراءات التقصي اللازم، يتعين على جميع المتقدمين اجتيازه لنيل الجنسية. وفي إطار الجهود المتواصلة لتعزيز الشفافية، سن البرلمان الأسبوع الماضي قانونًا واءم بين السياسات المالية للدولة مع المعايير الدولية. ويعد هذا الإجراء الاستباقي مهمًا للدولة حيث إنه من مصلحتها التأكد من استدامة برنامج المواطنة عن طريق الجنسية وامتثاله الكامل مع السياسات الداخلية للشركاء الخارجيين.

ويتاح خياران للساعين المؤهلين لنيل الجنسية ومنهما خيار سداد مساهمة في صندوق التنويع الاقتصادي “Economic Diversification Fund (EDF)”. وتتسم حكومة دومينيكا بتبنيها تشريع المواطنة عن طريق الاستثمار الأكثر شفافية في ضوء كيفية إنفاق هذه الاستثمارات على الجزيرة لخدمة سكانها البالغ عددهم 73,500 نسمة. وفي العام الماضي، أطلق معالي رئيس الوزراء سكيريت عددًا من المبادرات التي تحظى بدعم برنامج المواطنة عن طريق الاستثمار، سواء كان الدعم جزئيًا أم كاملاً. ومن بينها تمويل برنامج للرعاية الصحية ساهم في إنقاذ حياة 16 طفلاً يعانون من حالات مرضية حساسة، وتوفير أكثر من 1,000 فرصة عمل من خلال تطوير قطاع السياحة، ومنح 25 منحة دراسية لأفضل الطلاب في المناطق التي تعرضت لإعصار ماريا في 2017.

وفي العام الحالي، هناك خطط لبناء مساكن عامة جديدة وعصرية لآلاف المواطنين المتضررين من الأحوال المناخية المعاكسة خلال السنوات الماضية. كما سيشهد عام 2019 كذلك إنشاء محطة لتوليد الطاقة الحرارية الأرضية ستوفر الطاقة النظيفة لجميع السكان تقريبًا. ومن المنتظر أن تشهد السنوات القادمة بروز جمهورية دومينيكا على الخريطة باعتبارها وجهة سياحية فريدة وفاخرة، مدعومة بخطط إنشاء مطار دولي جديد، ممول بالكامل من برنامج المواطنة عن طريق الجنسية.

المصدر: CS Global Partners

Related Posts