‫قمة منظمة شنغهاي للتعاون الصينية (شنغداو) + تحرير وتيسير التجارة والاستثمار تعقد في مدينة جياجو الصينية

القمة تركز على تأسيس المناطق التجريبية المحلية لتحفيز التعاون التجاري

جياجو، الصين، 31 تشرين الأول/أكتوبر، 2018 / بي آر نيوزواير / — تم عقد  قمة منظمة شنغهاي للتعاون الصينية (شنغداو) + تحرير وتيسير التجارة والاستثمار في مدينة جياجو، المدينة المحاذية لشنغداو في إقليم شاندونغ الصيني صبيحة يوم 28 تشرين الأول/أكتوبر. وحضر القمة أكثر من 300 شخصية بمن فيهم شخصيات نافذة من عالم التجارة والاستثمار وممثلون لدول أعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون ومن دول الشرق الأوسط التي تستهدفها مبادرة الحزام الواحد، الطريق الواحد، فضلا عن مسؤولين تنفيذيين من شركات تجارية في بكين وشنغهاي وجنغسو. وقد اجتمع هؤلاء في جياجو لبحث قضايا تتعلق بتأسيس وتشغيل مناطق تجريبية محلية بهف تحفيز التعاون التجاري بين الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون كما وبين الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون ودول أخرى.

وقدم شي جون عضو اللجنة الدائمة للجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي الشعبي الصيني الثاني عشر ونائب مدير المؤتمر الاستشاري السياسي الشعبي الصيني، شرحا لمزايا شنغداو الفريدة من حيث الخدمات والبنية التحتية والحوافز في ما يتعلق بالتنمية المتكاملة. وقال يانغ شيونغ، نائب مدير مركز اليونيدو شنغهاي العالمي للابتكار في العلوم والتكنولوجيا، إن إنشاء مناطق تجريبية بين الصين ومنظمة شنغهاي للتعاون بهدف تعزيز التعاون التجاري، بالشراكة مع سبع دول أعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون، يمكن له أن يضخ طاقة جديدة في مدينة جياجو الغنية بالتاريخ. وقدم يان تان، وهو معلق مالي يكتب في مطبوعات رائدة، عرضاً مفصلاً عن الفرص التي يمكن للمناطق الرائدة أن تجلبها إلى جياوجو من حيث تحسين ظروف حركة السير ومعدل التحضر، فضلاً عن حافة بوهاي الاقتصادية المحيطة، قائلاً إن المناطق التجريبية سوف تصبح حيوية لتطور المدينة المستمر.

وقد دعا منظمو القمة الحضور إلى القيام بجولة في العديد من المرافق المحلية بما في ذلك شنغداو ترانسفار سمارت رود-بورت، والمجمع الصناعي الصيني للتجارة الإلكترونية، ومصنع نونجشيم المتطور للتصنيع في كوريا الجنوبية، ومركز إنوفا للسكك الحديدية، والتي تركت جميعها انطباعا عميقا على الحضور.

وبالنظر إلى المستقبل، سوف تعمل المناطق التجريبية، جنبا إلى جنب مع السياسات الوطنية ذات الصلة، على خلق بيئة أعمال دولية منصفة وودية، وبدعم من جارتها الأكبر، ستقوم مدينة شنغداو، بالإضافة إلى منظمة شنغهاي للتعاون، ببناء “محطة التسوق الواحدة”، المنصة المفتوحة التي تستهدف منطقة آسيا والمحيط الهادئ، اليابسة الأوروبية الآسيوية، وأفريقيا وأميركا اللاتينية، بالإضافة إلى تسهيل التنفيذ المستمر لمبادرة الطريق الواحد، الحزام الواحد.

Releated Post