.

النسخة الثالثة من مينا دوجو تبدأ في الكويت
شركتا “إعجاز” و”مكتب” القطريتان تشاركان في برنامج تسريع الأعمال الرائد

الدوحة، قطر، 20 أبريل 2019: استهلت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، بالشراكة مع صندوق 500 ستارت أبس للرأسمال المجازف، أعمال النسخة الثالثة من برنامج مينا دوجو المرحلة “أ” في الكويت. وتشهد هذه النسخة مشاركة 14 شركة ناشئة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بينها شركتان قطريتان.

ويُعد مينا دوجو نسخة إقليمية عن برنامج تسريع تطوير الشركات الناشئة لصندوق 500 ستارت أبس. ويتوجب على الشركات التكنولوجية الناشئة المشاركة في هذا البرنامج أن تكون قد حصلت على تمويل في السابق من مستثمرين آخرين، وباتت مستعدة الآن لتوسيع أعمالها والوصول إلى مرحلة التمويل “أ” الأساسية، التي تسهل نموها وتطورها. وخلال فترة البرنامج، ستحصل الشركات الناشئة على تدريب فردي مكثف وتوجيه من أجل تطوير الفكر اللازم للنمو واكتساب تقنيات التسويق الاستراتيجية، بما يضمن نجاحها على المدى الطويل، ويُعزز قدرتها على الحصول على استثمارات إضافية.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_ffqolzgx/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

والشركتان القطريتان المشاركتان هذا العام هما إعجاز (ADGS) ومكتب. وتكرس الشركة الأولى أعمالها للبحوث والتطوير في مجال الذكاء الاصطناعي ومعايير القياس السلوكية والسلوكيات الناشئة، وقد أسسها حسن الأنصاري، رئيس الشركة في قطر، وكريستوف بيليوتيه، الرئيس التنفيذي في فرنسا، وناهويل غونزاليز، رئيس التكنولوجيا الأول في الأرجنتين. وحصلت هذه الشركة الناشئة على منحة من صندوق تمويل تطوير المنتجات في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، المُخصص لتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تطور منتجات وخدمات ذات صلة باحتياجات السوق المحلي.

أما شركة مكتب، فقد أسسها صالح المنصوري، الرئيس التنفيذي، ووليد العبادي، رئيس التكنولوجيا الأول، وهما كانا العقل المفكر وراء إنشاء “فاتورة”، وهي منصة فوترة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، وتسهل عملية تسديد الفواتير ما بين التجار والمستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتُحتضن هذه الشركة الناشئة في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، بعد أن تخرجت في إطار برنامج تسريع تطوير المشاريع التكنولوجية “أكسيليريت”، المُصمم للانتقال بالمنتج أو الخدمة من مرحلة الفكرة إلى مرحلة تطوير المنتج أو نموذج أولي له.

وتتضمن لائحة الشركات الناشئة الإقليمية المشاركة في النسخة الثالثة “مودفيت”، وهي أول منصة على الإنترنت للتصميم الداخلي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توفر خدمة تأثيث المنازل بكفاءة وبمسعدة مصممين داخليين محترفين، و”أجار أونلاين” وهي خدمة سحابية توفر أدوات إدارة العقارات التي صُممت لمساعدة السوق العقاري على العمل بكفاءة أعلى، معلومات سعرية متكاملة، و”كوديد”، وهي أول مخيم للتشفير في الشرق الأوسط.

وفي هذا الصدد، علّق السيد يوسف عبدالرحمن صالح، المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وهي عضو في قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر: “لقد تمكنت شراكة واحة قطر المستمرة مع صندوق 500 ستارت أبس من وضع التطور التكنولوجي الإقليمي على الخارطة العالمية. وتُمكّن استضافتنا المشتركة لبرنامج مينا دوجو واحة قطر من الترويج لرواد الأعمال التكنولوجية في قطر على الساحة الإقليمية، وتوفير الفرصة لصندوق 500 ستارت أبس لتحديد قدرات الشركات الناشئة في الإقليم ومساعدتها على تحقيق طموحاتها. نود أن نهنئ شركتي اعجاز ومكتب على قبولهما في هذا البرنامج، ونتمنى لهم دوام التوفيق، في سياق عملهم جنباً إلى جنب مع الخبراء المخضرمين في هذا المجال، من أجل تطبيق استراتيجيات مُصممة بعناية تُساهم في نجاحهما على المدى الطويل”.

وعلى مدار خمسة أسابيع هي مدة البرنامج، لغاية 1 مايو، سوف يتم تدريب الشركات الناشئة على تنمية أعمالهم من خلال أساليب مختلفة، تشتمل على اكتساب العملاء، واقتناص فرص النمو، وتقنيات التسويق المختلفة، والتوزيع، وتعظيم محركات البحث، وتجربة المستخدم، وتقديم العروض للمستثمرين المحتملين.

من جهته، قال الدكتور ريتشارد أوكيندي، نائب رئيس البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر: “إن بيئة الابتكار المزدهرة في قطر يحفزها أشخاص مفعمون بالحماس لفكرة تطويع التكنولوجيا من أجل تطوير حلول تلبي الاحتياجات المحلية والإقليمية. ويوفر مينا دوجو منصة صلبة لرواد الأعمال لصقل أفكارهم برعاية خبراء الصناعة، وإطلاق القدرات الكامنة لأعمالهم، لإحداث تأثير إيجابي في قطر والعالم”.

ويوم 1 مايو، ستعرض كافة الشركات الناشئة المشاركة، بما فيها اعجاز ومكتب، أعمالها ونماذج تطورها أمام جمهور عالمي من قادة الصناعة والمستثمرين المحتملين على أمل الحصول على تمويل لمراحل عملها المقبلة وتحقيق طموحاتها في النمو. وسوف يكون “يوم المستثمرين” هذا بمثابة تتويج لجهود برنامج تسريع التطوير لهذا العام.

لمزيد من المعلومات عن برنامج مينا دوجو، الرجاء زيارة: www.qstp.org.qa

نبذة عن واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا

واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، هي منطقة حرة وحاضنة للشركات التكنولوجية الناشئة في قطر.

تهدف الواحة إلى دعم منظومة الابتكار وريادة الأعمال في قطر، والعمل على تسريع التسويق التجاري للتكنولوجيا المطورة بما يساهم في تعزيز التنوع الاقتصادي في الدولة. وتركز الواحة على أربعة محاور رئيسية، وفقًا لاستراتيجية قطر الوطنية للبحوث التي أعلنت عام 2012، وهي الطاقة، والبيئة، والعلوم الصحية، وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات.

تقع واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا في المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر، وتستفيد من كل الموارد التي توفّرها لها الكليّات البحثية الرائدة التي تنضوي تحت مظلة مؤسسة قطر.

تضم الواحة شركات صغيرة ومتوسطة، ومؤسسات دولية كبرى ومعاهد بحثية، تعمل وفقًا لقانون المنطقة الحرة، وتتميز بتضافر جهودها وتعاونها في تمويل المشروعات الجديدة، وترسيخ مفهوم الملكية الفكرية، وتعزيز مهارات إدارة التكنولوجيا، وتطوير منتجات مبتكرة.

تدعم واحة قطر أهداف التنمية البشرية والاقتصادية لدولة قطر، وتعزز من مكانتها كمركز دولي للبحوث التطبيقية، والابتكار، وتوفير الحاضنات وريادة الأعمال.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني: www.qstp.org.qa.

 

نبذة عن قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر

يلعب قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر دورًا رئيسيًا في تحديد التحديات ومواجهتها وإيجاد الفرص في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والطاقة، والبيئة، والرعاية الصحية، والمشروعات الزراعية، بما يتماشى مع استراتيجية قطر الوطنية وأولوياتها في مجالات البحوث والتطوير والابتكار. يتبوّأ قطاع البحوث والتطوير والابتكار لدى مؤسسة قطر سدّة الصدارة في منظومة الابتكار وريادة الأعمال في دولة قطر، كما يسهم في تسريع التنمية الاقتصادية من خلال دعم تسويق التقنيات الجاهزة للطرح في السوق، وتسهيل عملية ابتكار منتجات وخدمات جديدة ذات تقنية عالية.

يتولى قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر مسؤولية ترجمة استراتيجية قطر الوطنية للبحوث إلى مبادرات وإجراءات محددة تتبناها الجهات البحثية في مؤسسة قطر، وفي الوقت نفسه يوجّه جهود هذه الجهات نحو خلق القيمة الاقتصادية، ونقل المعارف، وتأسيس شراكات محلية ودولية ذات منفعة متبادلة في مجال البحوث والتطوير والابتكار. ولضمان تحقيق هذه الجهود لأكبر فائدة مرجوّة منها، يقوم نائب رئيس مؤسسة قطر للبحوث والتطوير والابتكار بالتخطيط لجميع النشاطات المتعلقة بهذه المجالات في أرجاء مؤسسة قطر والتنسيق فيما بينها والإشراف عليها.

 

مؤسسة قطر – إطلاق قدرات الإنسان

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.

كما أنشأت مؤسسة قطر صرحاً متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل.

للاطلاع على مبادرات مؤسسة قطر ومشاريعها، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.qf.org.qa

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني: pressoffice@qf.org.qa

(Photo: https://mma.prnewswire.com/media/874124/Qatar_Science_Technology_Park.jpg)

 

Related Posts